أنت غير مسجل في :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
آخر 5 مشاركات يأسروني بمسه باجر يأسروني ( آخر مشاركة : - )       هاللبله توديع وحزن ( آخر مشاركة : - )       للمهد جيته ( آخر مشاركة : - )       عبد الله من شاله ( آخر مشاركة : - )       ليلى تكلم الأكبر ( آخر مشاركة : - )      
العودة   :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: > روضة الاشعار الحسينية لاهل البيت عليهم السلام > روضة أشعار أحزان أهل البيت عليهم السلام
المنتديات موضوع جديد التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-21-2016, 07:35 PM   #1
مشرف
‏خادمة الزهراء(ع)


الصورة الرمزية شجون الزهراء
شجون الزهراء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 620
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 09-16-2017 (02:10 PM)
 المشاركات : 4,194 [ + ]
 التقييم :  13
 SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق
 اوسمتي
الحضور المميز الحضور المميز وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي مجلس شهادة الإمام الجواد عليه السلام



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

إِنْ أَرَدْتَ النَّجَاةَ يَوْمَ الْمَعَادِ جُدْ بِدَمْعٍ عَلَىْ الْإِمَامِ الْجَوَادِ
لَسْتُ أَنْسَاهُ حِيْنَ أَشْخَصَهُ المَأْ مُوْنُ مِنْ يَثْرِبٍ إِلَىْ بَغْدَادِ
قَدْ قَضَىْ فِيْ بَغْدَادَ وَهُوَ غَرِيْبٌ بِفُؤَادٍ مِنْ شُعْلَةَ السُّمِّ صَادِ
وَالَّتِيْ قَدَّمَتْ لَهُ السُّمَّ أُمُّ الْـ ـفَضْلِ بُغْضاً مِنْهَا لِأُمِّ الْهَادِيْ
تَرَكُوْا نَعْشَهُ بِقَنْطَرَةِ الْبُرْ دَانِ مُلْقىً آلُ الشَّقَا وَالْعِنَادِ
فَاسْتَمَاتَتْ أَشْيَاعُهُ نَحْوَ حَمْلِ الـ‍ ـنَّعْشِ كَيْ لَا يَبْقَىْ رَهِيْنَ الْوِهَادِ
وَسَرَىْ فِيْهِمُ الْحَمَاسُ إِلَىْ أَنْ حَمَلُوْهُ رَفْعاً عَلَىْ الْأَجْيَادِ
مَا بَقَى مِثْلَ جَدِّهِ السِّبْطِ عَارِيْ الْـ‍ ـجِسْمِ تَعْدُوْ عَلَىْ قِرَاهُ الْعَوَادِيْ
تَرَكُوْا جِسْمَهُ ثَلَاثاً وَعَلَّوْا رَأْسَهُ فِيْ رُؤُوْسِ سُمْرِ الصِّعَادِ
وَسَرَوْا فِيْ نِسَائِهِ حَاسِرَاتٍ يَا لَقَوْمِيْ بَيْنَ الرِّجَالِ بَوَادِ
وَتَرَاهَا يَا خِيْرَةَ اللهِ فِيْ السَّبْـ‍ ـيِ وَسَتْرِ الْوُجُوْهِ مِنْهَا الْأَيَادِي1

شعبي:
مات الجواد اليوم مسموم
عقب الهظيمة او كل الهموم
والهادي يبكي ابقلب مالوم
وايصيح بويه اهنا يمحروم
شنهو السبب سمتك هالقوم
والشيعة تبكي دمه ابهليوم
لجل الجواد الراح مظلوم

أبوذيّة:
روحي لحزن أبو الهادي بهداي
أظل ألطم على امصابه بهيداي
يا شيَّال النعش إمشي بهيداي
سره ابجسمه العطش والسم سويّه

"السلام على الباب الأقصد، والطريق الأرشد، والعالم المؤيَّد، ينبوع الحِكَم، ومصباح الظُّلَم، سيّد العرب والعجم، الهادي إلى الرشاد، الموفَّق بالتأييد والسَّداد، مولاي أبي جعفر محمّد بن عليّ الجواد، أشهد يا وليّ الله أنّك أقمت الصلاة، وآتيت الزكاة، وأمرت بالمعروف، ونهيت عن المنكر، وجاهدت في سبيل الله حقّ جهاده، وعبدت الله مخلصاً حتّى أتاك اليقين، فعشت سعيداً ومضيت شهيداً، يا ليتني كنت معكم فأفوزَ فوزاً عظيماً، ورحمة الله وبركاته".
عن أبي يحيى الصنعانيّ، قال: كنت عند أبي الحسن عليه السلام ، فجيء بابنه أبي جعفر عليه السلام ، وهو صغير، فقال: هذا المولود الذي لم يولد مولود أعظم على شيعتنا بركة منه.
وفي رواية أخرى أنّه لمّا وُلد أبو جعفر عليه السلام ، قال الرضا عليه السلام لأصحابه: قد وُلد لي شبيه موسى بن عمران فالق البحار، وشبيه عيسى بن مريم، قُدِّست أُمٌّ ولدته قد خُلِقت طاهرة مطهّرة. وكان طول ليلته يناغيه في مهده.
ويُروى أنّه قال لبَنَان بن نافع: يا بن نافع! سلِّم، وأذعن له بالطاعة، فروحه روحي، وروحي روح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسلّم..
لقد ابتُلي هذا الإمام العظيم بابتلاءات عديدة:
منها: اليتم, فقد فارقه الإمام الرضا عليه السلام وهو صغير حينما أشخصه المأمون إلى خراسان, وقد آلم هذا الموقف قلب إمامنا

الجواد عليه السلام فكان يبكي لفراق أبيه..
ومنها: الغربة حيث أُخرج من مدينة جدّه صلى الله عليه وآله وسلم وأُبعد عنها, فقد ودّع الإمام أهله وولده وترك حرم جدّه صلى الله عليه وآله وسلم , وذهب إلى بغداد بقلبٍ حزين. ويُروى أنّه لمّا خرج من المدينة في المرّة الأخيرة، قال: "ما أطيبك، يا طيبة! فلست بعائد إليك".
ومنها: السجن, إذ سجنه المعتصم، ولم يأذن لأحد بالدخول عليه.
ومنها: السمّ, فقد كان المعتصم يتربّص بالإمام ويعمل الحيلة في الفتك به، إلى أن سنحت له الفرصة فدسّ إليه السمّ, وقد اختلفت الرواية في كيفيّة سمّه له:
فمن قائل: أمر فلاناً (من كتّاب وزرائه) بأن يدعو الإمام إلى منزل الوزير، فدعاه، فأبى أن يجيبه، وقال: "قد علمت أنّي لا أحضر مجالسكم"، فقال: إنّي إنّما أدعوك إلى الطعام، وأحبّ أن تطأ ثيابي، وتدخل منزلي فأتبرّك بذلك، فقد أحبّ فلان بن فلان (من وزراء المعتصم) لقاءك. فصار إليه، فلمّا طَعِمَ منه أحسّ بالسمّ، فدعا بدابّته، فسأله ربّ المنزل أن يقيم، قال: "خروجي من دارك خير لك". فلم يزل يومه ذلك وليله في خِلفَةٍ2 يتقيّأ ذلك السمّ ويعاني آلامه في بطنه, حتّى قُبض عليه السلام.
وقائل: إنّه أنفذ إليه شراب حماض الأترج- شبيه بالليموناضة- وأصرّ على ذلك، فشربها عليه السلام عالماً بفعلهم.


وقال آخرون: إنّ التي سمّته زوجته أمّ الفضل بنت المأمون لمّا قدمت معه من المدينة إلى المعتصم:
فلمّا انصرف أبو جعفر الجواد عليه السلام إلى العراق لم يزل المعتصم وجعفر بن المأمون يدبِّرانِ ويعملانِ الحيلة في قتله، فقال جعفر لأخته أمّ الفضل- وكانت لأمّه وأبيه- في ذلك, لأنّه وقف على انحرافها عنه وغيرتها عليه لتفضيله أمّ أبي الحسن ابنه عليها مع شدّة محبّتها له، ولأنّها لم تُرزق منه بولد، فأجابت أخاها جعفراً، فرُوي أنّها وضعت السمّ في منديل وأعطته إيّاه فمسح به, ورُوي أنّهم جعلوا سمّاً في شيء من عنب رازقيّ وكان يعجبه العنب الرازقيّ، وقدّمته له، فلمّا أكل منه ندمت وجعلت تبكي. فقال لها: "ما بكاؤك؟ والله ليضربنّك الله بفقر لا ينجبر، وبلاء لا ينستر"، فبُليت بعلّة في أغمض المواضع من جوارحها، صارت ناصوراً3 ينتقض في كلّ وقت فأنفقت مالها وجميع ملكها على تلك العلّة حتّى احتاجت إلى رِفْد الناس. وتردّى جعفر في بئر فأخرج ميتاً وكان سكرانَ.
ورُوي عن الإمام الرضا عليه السلام ، أنّه قال في حقّ ولده الإمام الجواد عليه السلام: يُقتل غصباً فيبكي له وعليه أهل السماء، ويغضب الله على عدوّه وظالمه فلا يلبث إلّا يسيراً حتّى يعجّل الله به إلى عذابه الأليم وعقابه الشديد..


وعلى أيّ حال فقد جرى السمّ في بدن الإمام عليه السلام ، وبقي يتقلّب في فراشه, يعاني حرارة السمّ في يومه وليلته, يتقيّأ ذلك السمّ ويشكو آلام بطنه, حتّى دنا أجله..
يقول الحجّة الشيخ محمّد حسين الإصفهانيّ، قدّس سرّه، في أرجوزته الشهيرة:
هُوَ الْجَوَادُ لَا جَوَادَ غَيْرُهُ لَا خَيْرَ فِيْ الْجَوَادِ إِلَّا خَيْرُهُ
جَادَ بِنَفْسِهِ سَمِيْماً ظَامِيَا نَالَ مِنَ الْجُوْدِ مَقَاماً سَامِيَا
وَالْعُرْوَةُ الْوُثْقَىْ الَّتِيْ لَا تَنْفَصِمُ تَقَطَّعَتْ ظُلْماً بِسُمِّ الْمُعْتَصِمِ
قَضَىْ شَهِيْداً وَهْوَ فِيْ شَبَابِهِ دُسَّ إِلَيْهِ السُّمَّ فِيْ شَرَابِهِ
وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ بِالْبُكَاءِ عَلَىْ عِمَادِ الْأَرْضِ وَالسَّمَاءِ
قَضَىْ بَعِيْدَ الدَّارِ عَنْ بِلَادِهِ وَعَنْ عِيَالِهِ وَعَنْ أَوْلَادِهِ
تَعْساً وَبُؤْساً لِابْنَةِ الْمَأْمُوْنِ مِنْ غَدْرِهَا لِحِقْدِهَا الْمَكْنُوْنِ!
وَيْلٌ لَهَا مِمَّا جَنَتْ يَدَاهَا وَفِيْ شَقَاهَا تَبِعَتْ أَبَاهَا

ورُوي عنه عليه السلام ، أنّه قال في العشيّة التي توفّي فيها: "إنّي ميّت الليلة"، ثمّ قال: "نحن معشر إذا لم يرض الله لأحدنا الدنيا نَقَلَنا إليه".
ويقال إنّ الإمام لمّا تناول السمّ تقطّعت أمعاؤه وأخذ يتقلّب على الأرض يميناً وشمالاً من شدّة الألم، ويجود بنفسه والتهب قلبه عطشاً- فقد كان الوقت شديد الحرّ والسمّ يغلي في جوف الإنسان- فطلب جرعة من الماء، والتفت إلى تلك اللعينة قائلاً: ويلك إذا قتلتِني فاسقيني شربة من الماء, فكان جوابها له أن أغلقت الباب


ثمّ خرجت من الدار, فبقي الإمام يوماً وليلة يعالج ألم السمّ.. ولا يجد أحداً يسقيه شربة من الماء..
ماحّد حضر عنده يا زهرة من الاحباب
وحده يلوج ابحجرته مغلوقة الباب
والجسم متورم من السم والقلب ذاب
ماحّد حضر عنده اوسقاه قطرة اميّه
ولمّا بلغت روحه التراقي صعد سطح الدار, ورمق السماء بطرفه, وتشهّد الشهادتين, وغمّض عينيه، وأسبل يديه ورجليه، وعرق جبينه، وسكن أنينه، وفارقت روحه الدنيا..
وا إماماه.. وا سيّداه.. واجواداه.. وا غريباه.. وا مظلوماه.. وا مسموماه..
قالوا: وبقي جسد الإمام ثلاثة أيّام على سطح الدار..
ظل ثلت تيام مرمي ولا
قرابة الحضر عنده
ايغسله اوجسمه يشيله
وبيده ايواريه ابلحده
بالشمس مطروح جسمه
مثل ابو السجاد جده
ولمّا علم الشيعة بقتله، قامت الواعية في داره، وعلا الضجيج والبكاء والعويل وصاروا ينادون: وا إماماه، وا سيّداه، وا محمّداه،


وا كفيل اليتامى والمساكين..
ثمّ جاء الإمام الهادي من حيث يخفى على الناس أمره فغسّل أباه وكفّنه وصلّى عليه. ويقال إنّه رثاه قائلاً: وا أبتاه، آه، وا وحدتاه، وا قلّة ناصراه، وا انقطاع ظهراه, ليتني كنت لك الفداء, يا أبتاه من بعدك وا وحشتاه, فراقك قد أعمى عيني، وهيّج حزني، وقطّع نياط قلبي, يا أبتاه اقرأ آباءك عنّي السلام, وأخبرهم بما نحن فيه من الهوان..
ثمّ حملوا الإمام وشيّعوه ودفنوه عند جدّه الإمام الكاظم عليه السلام..
أيّها الموالي: رغم عظم تلك المصيبة على إمامنا الجواد عليه السلام , لكن بقي جسده سالماً, رأسه على جسده, لم يرفع على رأس الرمح, لم تطأ جسده الخيل بحوافرها.. وقد غُسِّل وشُيِّع ودُفن بعد ذلك..
لكن أسفي على غريب كربلاء..أسفي عليك أبا عبد الله..
لَهَفِيْ عَلَىْ الصَّدْرِ الْمُعَظَّمِ يَشْتَكِيْ مِنْ بَعْدِ رَشْقِ النَّبْلِ، رَضَّ جِيَادِ
لَهَفِيْ لِرَأْسِكَ وَهْوَ يُرْفَعُ مُشْرِقاً كَالْبَدْرِ فَوْقَ الذَّابِلِ الْمَيَّادِ
* * *
------------------------------------------------




هوامش
1- القصيدة للسيد مهدي الأعرجي.
2- أي الهيضة, وهي انطلاق البطن والقيء.
3- الناصور: علّة تحدث في البدن, بمادة خبيثة ضيّقة الفم يعسر برؤها



 
 توقيع : شجون الزهراء



رد مع اقتباس
قديم 07-17-2017, 11:05 AM   #2
http://www.up.yahabebyhasseen.com/uploads/13646722051.gif


الصورة الرمزية نـــور الزهراء
نـــور الزهراء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 923
 تاريخ التسجيل :  Apr 2013
 أخر زيارة : 08-29-2017 (08:24 AM)
 المشاركات : 5,282 [ + ]
 التقييم :  168
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



احسنتِ النشر عزيزتي شجون الزهراء
بارك الله فيكِ وجعله في موازين حسناتك


 
 توقيع : نـــور الزهراء



رد مع اقتباس
قديم 07-30-2017, 12:34 AM   #3


الصورة الرمزية عباس البابلي
عباس البابلي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 981
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 09-23-2017 (01:30 AM)
 المشاركات : 96 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 08-18-2017, 03:17 AM   #4
مشرف
‏خادمة الزهراء(ع)


الصورة الرمزية شجون الزهراء
شجون الزهراء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 620
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 09-16-2017 (02:10 PM)
 المشاركات : 4,194 [ + ]
 التقييم :  13
 SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



حياكم الله تعالي وفقكم الله لكل خير بجوده وسدد خطاكم بنوره وقضى حوائجكم بمنه وكرمه بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين


 
 توقيع : شجون الزهراء



رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 12:39 AM   #5


الصورة الرمزية عباس البابلي
عباس البابلي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 981
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 09-23-2017 (01:30 AM)
 المشاركات : 96 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



عظم الله لكم الاجر واحسن لكم العزاء
تم نشره لتعم الفائده بالصلاة على محمد وال محمد


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 08:31 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010

تصميم : فريق الابداع الحيدري